وضعت الأندية الأوروبية أنظارها على الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لنادي مانششستر الإنجليزي، حيث إستطاع هذا الموسم أن يحقق الدوري الإنجليزي وكأس الإتحاد الإنجليزي، وكأس رابطة الأنديي الإنجليزية المحترفة.

وفي نفس الوقت رحل المدير الفني للنادي الإيطالي لوفينتوس، ماسيمليانو أليجري عن الفريق بعد أن فشل في بطولة أبطال أوروبا، والخروج من كأس إيطاليا، رغم حصوله على بطولة الدوري الإيطالي (الكالتشيو).

وأفادت تقارير إيطالية أن بيب جوارديولا قد مضى عقد لمدة أربع سنوات مع السيدة العجوز، بطل إيطاليا لثماني مواسم على التوالي، رغم أن الخبر ما زال غير مؤكد.

وقالت صحيفة الميرور البريطانية أن المدير الفني للسيتزن، الإسباني بيب جوارديولا، قد قابل المدير الرياضي لليوفينتوس، ووافق على توقيع عقد مدته 4 سنوات.

وأبدت صحيفة الميرور البريطانية رأيها في هذا الشأن بأنه ليس من المرجح تدريب جوارديولا ليوفينتوس، رغم مشاهدة المدير الرياضي لليوفينتوس خارجا من الفندق الذي كان يقيم فيه جوارديولا في إيطاليا. وقال بيب بعد الفوز على واتفورد في أخر مبارياته مع المان سيتي: "هناك من يقول أنني سأدرب الليوفينتوس، وإنتشر هذا الكلام على موقع التواصل الإجتماعي تويتر. ولا أعلم من أين جاؤا بهذا الكلام".

وقال بيب بشكل حاسم لكل الأمور والتخمينات: "أمامي موسمين أخرين مع مانشستر سيتي، ولن أتركه وأذهب إلى ليوفينتوس مالم يقيلوني".

وقد عرضت إدارة مانشستر سيتي عرضا خياليا للإسباني من أجل التجديد له ل5 مواسم مقبلة مقابل 115 مليون يورو.