في إطار مناقشات دارت بين إدارة الاهلي ومهاجم الفرق الأول وليد أزارو، طلب الأخير عدم التحدث عن تمديد عقده مع الأول ولا سيما وأن عقد أزارو مازال ممتد لمدة موسمين مقبلين.

وعلى غرار جونيور أجاي وعلى معلول وعمرو السولية وكريم نيدفيد، إتفق سيد عبد الحفيظ مع وليد أزارو على تمديد عقده في فتره ماضية. ولأن اللاعب ينتظر وصول عرض أوروبي، فقرر وليد أزارو إعادة التفكير في مسألة تمديد العقد.

وقبلت إدارة الأهلي فكرة تأجيل الحديث عن تمديد عقد أزارو بناءا على طلب اللاعب، ولا سيما وأن الأهلى يسعى جديا من أجل حسم ملف تجديد عقد صالح جمعة حاليا.

 سعى نادي هبي فورتشين الصيني لضم وليد أزارو في فترة الإنتقالات الصيفية الماضية، ولم يصل النادي الصيني إلى إتفاق مع إدارة الأحمر لأنها طالبت بتأجيل الصفة للإنتقالات الشتوية الماضية وهذا لم يروق لهبي فورتشن.

وقد رفع النادي الصيني عرض شراء أزارو ل9.5 مليون دولار، مع التمتع ببعض الإمتيازات تصل قيمتها إلى 500 ألف دولار. وبذلك وصل قيمة العرض ل200 مليون جنيها، رغم أن العرض لم يتعد ال7 مليون دولار سابقا.

ولكن فشلت الصفة بسبب تمسك الأحمر بأزارو حتى الميركاتو الشتوي الماضي للإستفاده به في بطولة أفريقيا لأبطال الدوري وهذا ما رفضه هبي فورتشن.